مدون مدون

آخر القصائد

جاري التحميل ...

ضُميني في أوان الضم

نادت احداهن زميلها الفصيح 'يا أحمدَ' بفتح الدال فقال لها: 'لماذا لا تضمي أحمد وهو أولى بالضم؟' أساءت الفهم لتشكوه إلى مديرهما وتدور بعد ذلك أحداثٌ التقطها أبو يمنى الشماخي ناظماً الأبيات التالية:
أُعاتبها فقد لحنَتْ
بفتحٍ إذ تناديني
وقلتُ لها قفي مهلاً
ضممتكِ فلتضميني
بكسرٍ لا تجريني
بفتحٍ إن نويت الجر
كما تدرين من زمن
أنا عَلمٌ وضدُ الكسر
أظنك تعرفين النصبْ
اذ استدعى المَقامُ النصبْ
وإن يدنو أوانُ الرفع
يقيناً ذلك الأوجبْ
فضمت كفها المفتوح
ليكسر ضمُهُ فكي
تظن فصاحتي غزلاً
وذاك المضحكُ المبكي
سأشكوك إلى ال manager
وشاهدتي زميلتنا
أيا مغرورُ فلتحذر
سأبلغ عنك شرطتنا
أمامكِ قد تحرش بي
يغازلني بلا خجلِ
ولم يرع زمالتنا
عياناً دونما وجلِ
لضمٍ كان يدعوني
وزوراً يدّعي ضمي
بنصبٍ صار ينعتني
كذوبٌ تهمةً يرمي
هنا ضحكت زميلتها
وقالت ضمُهُ والجر
ضُروبُ النحو يا بلهاء
كذلك نصبُهُ والكسر
وأما أنت يا مسكين
كثيرٌ قد يسيء الفهمْ
فما كلٌ يعي المقصود
فخاطبنا بقدر العلمْ
 وخذها حكمة مني 
رجوتك قَطُ لا تغفلْ
تذكرها لكلِ مقامْ
مقالٌ فاختر الأمثلْ

عن الكاتب

Abu-Yumna Al-Shammakhi

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدون