مدون مدون

آخر القصائد

جاري التحميل ...

سئمتُ الجدال

عقولٌ تعذّرَ إرضاؤها

أتلك العقولُ عقولُ الغنم ؟

تُساقُ يميناً .. تولّي شِمالاً

فما اعوَجّ فهماً فلن يستقِم

وإدراك إرضائهم لن يكون

وبعضٌ تغابى وإنْ قد فهِم

وإرضاء عَمْروٍ سيُغضبُ زيداً

وبعضُ الرضا قد يسوقُ النِقم

تجنبتُ أهلَ المِرا والجدال

فأهلُ المِرا يورثون السَأم

وأيقنتُ أنّ نديمَ السجال

اذا قلتُ كلا يقول نعم

يُجافي الوفاقَ .. يُصافي الشِقاق

ويعشقُ كلا ولا لا ولم

فرأيُ المخاصمِ عينُ الصواب

وقد كان نِدًا فصار الحَكم

فألقيتُ عني رداءَ المُصيب

تصنّعتُ شطرَ العمى والصمم

وسلمتُ أمري سلامًا سلام

فمن سايَر الناس سِلمًا سلِم

نحرتُ بنصلِ السكوتِ المِراء

قطعتُ الوتينَ فلن يلتئم

فإنْ سَبق السيفُ فات المَلام

أيجدي النِدا حين يدنو الندم ؟

فخاطبتُ نفسي خطاب النَصوح       

أبا اليُمنِ ألقِ القِلى والقلم

تناسى .. تغاضى عن العاذلين

ولا تُلقِ بالاً .. تدثرْ .. ونم !

ولا تبتئس إنْ جفاك النديم

توكل على الله ثم استقم

تخيّر من الناس أهل الصلاح

ستعلو بهم شامخاتِ القمم

ويُحذيك أهلُ الصلاحِ الفلاح

ويؤتيك ربُك خيرَ النِعم

يطيبُ الكلامُ بمسكِ الختامْ

صلاةٍ على المصطفى ذي الكرم

أبو اليُمنِ أوجَز نَظمَ المقال

أتَم القصيدَ بحمدٍ .. وتم

أبو يمنى الشماخي 10 فبراير 2020

عن الكاتب

Abu-Yumna Al-Shammakhi

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدون