مدون مدون

آخر المواضيع

جاري التحميل ...

طويت شراع العودة


من عشرِ سنين
سبقتها بضعةُ أعوام
أرخيتُ بشطي المجذاف
وطويتُ شراعَ الأحلام
كي لا يحملني لأراك
ومحوتُ دروبًا وخرائط
وطمستُ نجومًا من أفقي
كي لا ترشدني لسماك

ألقيتُ أخيرًا مرساتي
مرساتي؟
ما عاد لمرساتي مركب
فلقد حُطمت الألواح
وغيابي مزق أشرعتي
إذ أجبرني شيئٌ أقوى
أعظمُ من زهوي بهواك
زلزلني أوقع بنياني
أجبرني أمحو ذكراك

تسألني ماذا ..
ويقينًا
لا أقوى أن أعلن ماذا
سيظلُ حبيسَ الكتمان
شيئٌ أذعنتُ لسلطتهِ
أعلنتُ بأني منهزمٌ
أرغمني أن أسكن نفسي
وأعيش بصومعتي فردًا
أُغلقُ أبوابًا ونوافذ
تؤويني حيطانُ سُكون
سقفٌ صنعتهُ الأعوام
والعودةُ فارقها أملٌ
لما اغتالتها الأيام

لكن حطامي وشراعي
مجذافي تلك المرساة
لا زالت تنتظرُ بشطي
لألملمَ أشلاءَ سفيني
أتخذ سبيلي في اليم
ألقي المرساة بشطآنك
لكن مهلاً .. 
فاتَ أواني
ما عاد الشاطئُ عنوانَك


أبو يمنى الشماخي - 23 مارس 2018

عن الكاتب

Abu Yumna Al-Shammakhi

شاركنا بتعليقك Post a comment

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدون