مدون مدون

آخر القصائد

جاري التحميل ...

حكايتي مع التدوين

كان التدوين بالنسبة لي تجربة وجدتُ فيها فرصةً لألملم شتاتي. ووسيلةً أستعيد بها ذكرياتي التي ظننتُ أنها ضاعت مع السنين.
جمعتُ تلك الأفكار والتقطت تلك الذكريات. رتبتها لأعيد بناءها وزينتها بما استحضرتُ من ألفاظ لأصنع منها قِطعاً افاخر بها نفسي.
لم تكن كل قطعة من تلك القطع غير مرآة تريني من أكون.
وقفتُ أمامها واحترتُ هل هذا أنا حقاً أو هو شخصٌ آخر يتصنع المثالية.
ربما تصنعتها ولكن ليس إلا لألقن نفسي درساً تزيل عنها جزءً من غرورها وأخطائها وغبار عيوبها.
دونتُ ودونت لأصل إلى يقينٍ أنني لستُ من أحد الصنفين. صنف شعاره "وكنا نخوض مع الخائضين" وصنف آخر شعاره "خالف تُعرف". بل جعلتُ التدوين وسيلة لأكتشف ذلك الإنسان الذي يسكنني ومتنفساً لأعبر عن ذاتي ومقياساً لمعرفتي ودافعاً لي نحو القراءة التي أهملتها في كثيرٍ من الأحيان.
وها أنا اليوم ما زلت أراني تلميذاً يتعلم أبجدية التدوين. فاعذروا تلميذا قد تزل حروفه ...

عن الكاتب

Abu-Yumna Al-Shammakhi

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدون