مدون مدون

آخر القصائد

جاري التحميل ...

كيف تروي حكايةً لطفلك

تلعب القصص المحكية دوراً مهماً في تطوير قدرات الطفل اللغوية وصقل مهارات التواصل مع الآخرين وصولاً إلى تنمية ملَكة التخيل وبالتالي القدرة على الابتكار و الابداع. و يأتي هنا دور الوالدين والمعلمين في تقديم المحتوى القصصي المناسب للطفل, ولكن قد لا يتقن بعض هؤلاء المهارات المرتبطة بالسرد القصصي, فكان لزاماً عليهم السعي لاكتسابها بالتدريب والممارسة. لذلك أقدم اليكم بعض الاقتراحات التي قد تساعد على تنمية تلك المهارات:
  • اقرأ أو استمع لإحدى القصص مراراً و تكراراً حتى تحفظها عن ظهر قلب.
  • يمكنك تسجيل القصة بصوتك لتختبر قدرتك على تغيير نبراتك الصوتية بناءً على أحداث ومجريات القصة.
  • بعد تأكدك من حفظ القصة تدرب على سردها أمام المرآة مستخدماً وسائل التوضيح الممكنة ولغة الجسد وتعبيرات الوجه و اليدين المناسبة لقياس وتقييم مهارتك في السرد والتقمص.
  • قم بتحضير وسائل توضيحية (دمية ,أدوات منزلية , قصاصات .. ) لتعزيز أحداث القصة ومعاني المفردات الجديدة التي سوف يكتسبها الطفل عند اصغائه للقصة.
  • دوّن أو احفظ بعض الأسئلة التي يمكن أن تسألها للتأكد من استيعاب طفلك للأحداث وكذلك دوّن الأسئلة و الاستفسارات التي تتوقع أن يلقيها هو عليك و حضّر اجاباتٍ لها.
  • اختر الوقت و المكان المناسبين لسرد القصة للطفل بحيث تتأكد من تركيزه و عدم انشغال تفكيره بأشياء أخرى غير القصة كاللعب أو النوم.
بداية سرد القصة:
  • قبل البدء في سرد الحكاية اسأل الطفل بعض الأسئلة السهلة كمدخل لتعريفه على القصة التي سوف ترويها مثل: هل تعرف ....؟ ,ماذا تعرف عن ...؟
  • اعرض عليه الوسائل التوضيحية المرتبطة بالقصة و استنبط منها أكبر كَم ٍ من المفردات لتحفيز حصيلة الطفل اللغوية.
  • من الجميل أن تجعل الطفل واحداً من شخصيات القصة لأن ذلك حتماً يساعده على التركيز و تخيل الأماكن و الشخصيات و الأحداث في القصة.
  • اذا كنت ستروي الحكاية لمجموعة من الأطفال اجعلهم أمامك على شكل نصف دائرة و أما اذا كنت سترويها لطفل (و ربما اثنين أو ثلاثة) اجعله يجلس بجانبك لأن ذلك يسهّل مشاركة الطفل لك في الحركات المرتبطة بأحداث القصة و يعطي الشعور بمحبة و حنان الأب/الأم.
أثناء سرد القصة:
  • ابدأ برواية القصة مستخدما الوسائل التوضيحية و التعبيرات و الايماءات المناسبة.
  • تكلم بصوت عالٍ و حاول تغيير نبرات صوتك حسب الأحداث و قلد الأصوات المرتبطة بأحداث القصة مثل أصوات الحيوانات و الانفعالات و مشاعر الفرح أو الحزن, و اجعل الطفل يشاركك في اصدار تلك الأصوات و الحركات.
  • شجع الطفل على توقع الأحداث التالية أو اسأله عن رأيه في حدث سابق مثل: ما رأيك بهذا الفعل؟ ماذا ستفعل لو كنت مكان..... ؟
  • في النقطة السابقة استخدم العامية أو اللغة العربية المبسطة مع استخدام الايماءات و تعابير الوجه و اليدين لتوضيح تلك الأسئلة.
بعد سرد القصة:
  • اسأل الطفل عن رأيه في القصة.
  • اسأله عن الشخصية المفضلة, و لماذا.
  • اطلب منه اعادة سرد القصة بأسلوبه الخاص.
  • اطلب من الطفل ذكر المفردات الجديدة التي تعرف عليها أثناء سرد القصة.
  • اجعل الطفل يستخدم المفردات الجديدة في جمل مفيدة.
  • قد يقوم الطفل برسم صور تعبر عن أحداث القصة لتنمية مهارتي التذكر و التخيل.
  • اذا كان الطفل أكبر أبنائك اطلب منه أن يسرد القصة على أخوته تشجيعاً له و صقلاً لشخصيته في القيادة و تحمل المسئولية.
ختاماً عزيزي المربي تذكر أن الطفل كتابٌ أنت تخط صفحاته .. فانظر ماذا تكتب؟ .. دمتم و دام أبناؤكم سالمين.
= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =
خبرات عملية و اقتباس بتصرف من:
English for Me. Teacher's Book. Basic Education. Grade 7A. Ministry of Education - Sultanate of Oman. 2009/2010. page:xvi
مواضيع ذات صلة:

عن الكاتب

Abu-Yumna Al-Shammakhi

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدون