مدون مدون

آخر القصائد

جاري التحميل ...

القراءة التفاعلية باستخدام الكتب المصورة الكبيرة

تُعد القراءة التفاعلية باستخدام الكتب المصورة نموذجاً للأنشطة المشتركة بين المعلم والطلاب. وتُستخدم هذه الطريقة لتحفيز الأطفال بين سن الرابعة والثامنة على القراءة. وتتم ادارة هذا النشاط من قِبل المعلم أو الوالدين ذوي الخبرة في هذا المجال.
 يصل ارتفاع صفحات هذه الكتب إلى حوالي 80سم ويقدم المعلم خلال النشاط قراءةً نموذجية ويعطي الطفل الفرصة  للتفاعل كتسمية الصور أو الترديد. ويتم أداء النشاط مع مجموعة صغيرة أو كبيرة  أو فصل بأكمله. يجلس الأطفال خلال النشاط على الأرض على شكل نصف حلقة أمام المعلم ويسهم ذلك في خلق نوع من الألفة بين المعلم و الأطفال. 
الخصائص العامة
يشترط في الكتب المخصصة لهذا النشاط أن تكون كبيرةً وواضحة الصورِ والنصوص. وتحتوي غالباً على قصص. و يكون غلاف الكتاب ذا عنوان واضح ويحتوي على صورة توضح محتوى الكتاب من الداخل. وأما صفحات الكتاب فتحتوى على صورذات حجم كبير وجمل قصيرة معبرة مكتوبة بخط كبير و غالباً ما تحتوي على سجع وتناغم إيقاعي.تكون معظم المفردات في الجمل بسيطة ومن خبرات الطفل الحياتية ومرتبطة بعالمه الصغير كالأشياء المحيطة به في بيئته المنزلية أو الحيوانات المعروفة أو الشخصيات الكرتونية. وقد تكون هذه الكتب شبيهة بالكتب الصماء أي التي لا تحتوى على كلمات مما يسهم في تنمية لغة الطالب بتركيزه على محتوى الصور أكثر من القراءة بحد ذاتها أي أنها تنمي مهارة التحدث تزامناً مع القراءة. وكذلك تساعد الصور على ربط الكلمة بالمعنى.  و غالباً تتميز الجمل بتكرار بعض الكلمات لمساعدة الطفل عى الترديد وتحفيزه على توقع تسلسل الأحداث أثناء قراءة القصة.
أنشطة مسبقة (قبل القراءة)
قبل بداية سرد القصة يقوم المعلم باستخلاص اكبر قدر ممكن من المفردات باستخدام الصور ومستفيداً أيضا من العنوان و الصور على غلاف الكتاب لتشجيع الأطفال على توقع أحداث القصة.
 
الأنشطة المرتبطة بالقراءة
أثناء أداء النشاط يقوم الأطفال بترديد الجمل بعد المعلم وبالأخص نهايات الجمل. وفي مرحلة لاحقة يقوم المعلم بقراءة الجزء الأول من الجملة ويترك المجال للأطفال بتكملتها.  أنشطة لاحقة (بعد القراءة) بعد الإنتهاء من مرحلة القراءة يستطيع المعلم صياغة أنشطة تقييمية كتحفيز الأطفال على إعادة سرد القصة أو القيام بنشاط إكمال الجُمل أو طرح الأسئلة النقاشية المتعلقة بأحداث وشخصيات القصة.

الفوائد المتوقعة من تطبيق هذا النشاط
• تطبيق مبدأ التعلم التفاعلي و التشجيع على المشاركة.
• ينمي هذا النوع من الكتب إجمالا مهارة توقع الأحداث واستنتاج النهايات.
• بناء الحس بأساسيات التسلسل المنطقي للأحداث والبناء القصصي.
• يساعد غلاف الكتاب والنقاشات الشفوية المتعلقة به على تنمية مهارة توقع الأحداث مما يسهم في توسيع خيال الطفل.
• تساعد النقاشات والأسئلة الشفوية المرتبطة بالصور على تنمية مهارتي الاستماع والتحدث لدى الطفل.
• تساعد الصور والنقاشات المتعلقة بها على إثراء الحصيلة اللغوية للطفل.
• يساعد التكرار على تثبيت نمط بناء الجملة لدى الطفل.
• يساعد تكرار الكلمات كذلك على حفظ شكلها في ذاكرة الطفل. ويعتبر تعليم القراءة بالشكل من الأساليب الناجحة في هذه المرحلة السنية.
• يساعد السجع والوزن الإيقاعي في توقع نهايات الجمل أثناء القيام بنشاط إكمال الفراغات.
• كذلك يساعد السجع والوزن الإيقاعي على تنمية مهارة إعادة سرد القصص.

 
وفي النهاية سوف يجني المعلم ثمار هذا النشاط وقد يكتشف بنفسه فوائد أخرى عند القيام بتطبيقه
و دمتم و دام أبناؤكم سالمين.

عن الكاتب

Abu-Yumna Al-Shammakhi

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدون