-->
مدون مدون

آخر القصائد

جاري التحميل ...

هكذا يكون نصيبُ الأسد

بسم الله .. و الصلاة و السلام على رسول الله .. أحبتي الكرام سأروي لكم اليوم حكايةً قصيرة قد يختبئ بين سطورها مغزىً و في فحواها معانٍ و مضامينَ تُجسدُ واقعاً ليومياتِ الخاضعين لمن ظنوه إمتلك القوة خالصةً له وحده .. فإليكم الحكاية ..
جاء الصيف بلهيبه و اشتعلت الغابة جفافاً و لم يقوَ الدب و الذئب و الثعلب على الصيد .. و بعد انقضاء أيامٍ ذاقوا فيها مرارة الجوع أتى الثعلبُ برأيٍ ظن حينها أنه الرأي السديد, أشار على رفيقيه أن يصطادوا مجتمعين و لكن بعد أن يأذن لهم ملكهم العظيم و ينالهم شرف مشاركته لهم في ما اتفقوا عليه. هلل الثلاثة و رقصوا بعد أن تكرم الأسد بالموافقة على طلبهم و انطلق الأربعة ليلمحوا جاموساً عظيماً .. طارده الذئبُ و الثعلب و قطع الدبُ عليه الطريق و انقض الأسدُ على حنجرته ليرديه قتيلا ..
و آنَ الأوانُ ليبادر الثعلبُ بتقسيمِ الفريسةَ قسمةَ الحق ليأخذ كلٌ نصيبَه .. زأر الأسدُ و علا هديرُ غضبِه و صاحَ فيهم "انتظروا .. أبلغت بكم الوقاحة مبلغاً عظيماً لتوزعوا الفريسة في حضرة قائدكم؟ .. ألا تعلمون أيها الرعاع أنه لا ينال هذا الشرف من هو أقل منزلة من ملك الغابة .. اسمعوا و عوا سآخذ أنا القسم الأول كَوني ملككم و من أذن لكم لتقوموا بالصيد .. أما القسم الثاني فسيكون أيضاً من نصيبي فأنا من قاد عملية الصيد لقيامي بقتل الجاموس .. و القسم الثالث سأوزعه على أشبالي فلا بد أن يكون لأبناء الملك نصيبٌ مما كسب أبوهم .. و أما القسم الرابع فسيكون لكم أو لأحدكم .. و لكن بعد أن يتغلب عليّ فمن منكم يجرؤ على ذلك" .. طأطأ الدب و الثعلب و الذئب رؤوسهم صاغرين و لم يجرؤوا على قول كلمة ..

و هكذا كان للأسد نصيبَ الملوك .. نصيب ملكٍ يحكم أولئك الحمقى الذين لو شاءوا الصيد مجتمعين لنالوا مبتغاهم دون أن يلتمسوا الإذن من ملكهم المبجل و لو أنهم انقضوا على الأسد ليأخذوا نصيبهم غلاباً لكان لهم ذلك .. و لكن آثروا الرضوخ على أن يثوروا مطالبين بنصيبهم مما كسبت براثنهم لا براثن ملكهم المبجل .. أم أن الخنوع يقلب موازين القوة ليتغلب الفرد على الجماعة .. و ختاماً دمتم و دامت حريتنا و وحدتنا.

عن الكاتب

Abu-Yumna Al-Shammakhi

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدون