-->
مدون مدون

آخر القصائد

جاري التحميل ...

مُلتقى التحصيل الدراسي بمدارس ولاية الحمراء

سعياً من أعضاء الهيئات الإدارية و التدريسية بمدارس ولاية الحمراء للارتقاء بالمستوى التحصيلي لأبنائهم الطلبة و الطالبات, أُقيم لقاءٌ تربويٌ جمع ثلةً من المعلمين الأوائل و منسقي المواد بحضور مديرَي مدرستَي أبي سعيد الكدمي و مدرسة الشيخ ماجد بن خميس للتعليم العام. و قد تشرفتُ بالمشاركة في هذا اللقاء  الذي  عُقد يوم الأربعاء 3-11-2010م بمدرسة عائشة بنت محمد العَبرية للبنات.

و قد تم تنظيم اللقاء كحلقة نقاش تفاعلية  هدفت إلى تبادل الأفكار و الخبرات حول سير العملية التدريسية بمحاورها الثلاثة, الطالب و المعلم و المنهاج الدراسي. و قد خلُص النقاش بمجموعة من المُعطيات المنبثقة من الواقع المدرسي و منها:
  • ضعف مهارة القراءة لدى نسبة كبيرة من طلاب المدارس.
  • وجود فجوة معلوماتية و انعدام حلقة الوصل بين مخرجات الحلقة الأولى للتعليم الأساسي (الصفوف 1 – 4) و الحلقة الثانية ممثلة في الصف الخامس.
  • ضعف المستوى التحصيلي في أساسيات بعض المواد الدراسية لدى مجموعة من طلاب الحلقة الثانية.
  • انخفاض معنويات بعض الطلاب و دافعيتهم للتعلم بسبب وجود حاجز نفسي تفرضه طريقة تعامل بعض المعلمين.
  • عدم ارتباط الأنشطة المدرسية بالمناهج الدراسية.
  • انخفاض دافعية بعض المعلمين للارتقاء مهنيا لأسباب تتعلق بتدني مستوى التحفيز و إثقال كاهل المعلم بعدد مرتفع من الحصص و الأنشطة المدرسية و قصور في آلية تكريم المعلمين.
  • فقدان حلقات التواصل الإداري و الإنساني بين المعلم و إدارة المدرسة و عدم إشراك المعلمين في اتخاذ القرارات المتعلقة بسير العمل في المدارس.
  • تراجع تقدير دور المعلم في المجتمع.
  • عدم تفهم بعض أولياء الأمور لأهمية التواصل الايجابي مع المدارس.
  • تزاحم المدارس و غرف الدراسة بأعداد كبيرة من الطلاب و مساهمة ذلك في إعاقة جهود المعلمين في عملية التدريس و التقييم و المتابعة و حرمان كثير من الطلاب من المشاركة في المواقف الصفية و الأنشطة المدرسية.

خلص اللقاء إلى القرارات و التوصيات التالية:
  • عقد لقاءات دورية لتبادل الخبرات و التجارب التربوية.
  • اختيار لجنة تنسيقية لمتابعة الأعمال المقدمة من قِبل المعلمين.
  • ستكون آلية التنسيق مبدئيا عن طريق التواصل المباشر أو عن طريق البريد و الالكتروني.
  • عقد مشغل تربوي لمديري و مديرات المدارس عن فن التعامل من أجل رفع معنويات المعلمين.
  • عقد مشغل تربو ي للمعلمين عن أساليب التعزيز التي يمكن أن يطبقها المعلم للإسهام في زيادة دافعية الطلاب للتعلم و إدارة السلوك الطلابي.
  • ضرورة أن تتضمن اجتماعات مجالس الآباء و المعلمين تعريفاً بعلاقة ولي الأمر المُثلى بالطالب و المدرسة و دوره في رفع المستوى التحصيلي لأبنائه.
  • عرض تجارب عملية لخدمة المواد الدراسية و الابتعاد عن الطرح النظري الذي لا يمكن تطبيقه على أرض الواقع.
  • تبادل الزيارات بين المعلمين ضمن مدارس الولاية (إن أمكن) للاطلاع على التجارب و الأساليب التربوية المختلفة.
  • يجب أن تسهم الأنشطة المدرسية فعلياً في خدمة المناهج الدراسية.
  • الاهتمام الرسمي بمناسبة يوم المعلم بما يكفل شيئاً من التقدير للمعلم مهنياً و إنسانياً و مجتمعياً.
  • تشجيع إطلاع المعلمين  على المستجدات المحلية و الإقليمية و الدولية في المجالات التربوية.
  • تعميم نتائج و مخرجات اللقاءات التربوية على مختلف المدارس.
كان لي مقترح بأن يتم توثيق ما تخرج به هذه اللقاءات الكترونيا و مبدئيا اقترحت عمل مدونة الكترونية تضم المعلمين الأوائل و منسقي المواد كمحررين للموقع ... و أتمنى أن يرى هذا المقترح النورَ قريباً ... هذا و في الختام أدعو إلى تكاتف جهود الجميع للارتقاء بمستوى أبنائنا الطلاب دينياً و خُلقيا و علمياً ...
و دمتم سالمين. 

عن الكاتب

Abu-Yumna Al-Shammakhi

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدون