مدون مدون

آخر القصائد

جاري التحميل ...

إلا الحماقةُ أعيت من يُداويها

قيل عن الحماقة:
قال أعلام اللغة عن الحمق أنه الغلط في الوسيلة و الطريق إلى المطلوب مع صحة المقصود. بخلاف الجنون فهو الخلل في الوسيلة و المقصود معاً.
قال أحدهم: إذا بلغك أن غنياً افتقر فصدق, و إذا بلغك أن فقيراً اغتنى فصدق, و إذا بلغك أن حياً مات فصدق, و إذا بلغك أن أحمقاً استفاد عقلاً فلا تصدق.
قيل: "الأدب عند الأحمق كالماء في أصول الحنظل, كلما زاد رياً زاد مرارة"

أسماء الأحمق و صفاته:
من أسماء الأحمق: الأحمق , الرقيع , المائق , الأزبق , الهلباجة , الخطل , الخرف , الملغ , الماج , المسلوس , المأفون , المأفوك , الأعفك , الفقاقة , الهجأة , الألق , الخوعم , الألفت , الرطئ , الباحر , الهجرع , المجع , الأنوك , الهبنك , الاهوج , الهبنق , الأخرق , الداعك , الهداك , الهبنقع , المدله , الذهول , الجعبس , الأوره , الهوف , المعضل , الفدم , الهتور , عياياء , طباقاء ...

قال الخليل بن أحمد: الناس أربعة, رجلٌ يدري و يدري أنه يدري فذاك عالمٌ فخذوا منه ... و رجلٌ يدري و هو لا يدري أن يدري فذاك ناس ٍ فذكروه ... و رجلٌ لا يدري و هو يدري أنه لا يدري فذاك طالبٌ فعلموه ... و رجل لا يدري و لا يدري أنه لا يدري فذاك أحمقٌ فارفضوه ...

و قال أيضاً: الناس أربعة فكَلِم ثلاثة و لا تُكلِم واحداً , رجلٌ يعلم و يعلم أن يعلم فكلمه ... و رجلٌ يعلم و يرى أن لا يعلم فكلمه ... و رجلٌ لا يعلم و يرى أن لا يلم فكلمه ... و رجل لا يعلم و يرى أن يعلم فلا تكلمه ...

قال أحد الشعراء:
اتق ِ الأحمق أن تصحبهْ  ***  إنما الأحمق كالثوب الخلقْ
كلما رقعتَ منه جانباً  ***  خرقته الريح وهناً فانخرقْ
أو كصدع ٍ في زجاج ٍ فاحش ٍ  ***  هل ترى صدق زجاج ٍ يرتتقْ
كحمار السوق إن أقضمتهُ  ***  رَمَحَ الناسَ و إن جاعَ نهقْ
أو غلام السوق إن أسغبتهُ  ***  سرق الناسَ و إن يشبع فسقْ
و إذا عاتبته كي يرعوي  ***  أفسد المجلس منه بالخرقْ

أشهر الحمقى من البشر و الحيوانات و الطيور:
قالت العرب: أحمق من هبقة , و أحمق من حذنه , و أحمق من أبي غبشان , و أحمق من جحا , و أحمق من عجل بن لجيم , و أحمق من حجينه , و أحمق من بيهس , و من مالك بن زيد مناه , و من عدي بن حباب , و أحمق من الممهورة ...

و أما من الحيوانات فيُقال: أحمق من الضبع , و أحمق من أم عامر , و "أحمق من نعجة على حوض" لأنها إذا وردت الماء أكبت عليه و لا تنثني , و "أحمق من ذئبة" لأنها تدع ولدها و ترضع ولد الضبع ... كذلك وُصف بالحمق الحبارى و البعير و الطاووس و الزرافة ...

و أما الطير فيُقال: "أحمق من حمامه" لأنها لا تصلح عشها فيسقط بيضها و ينكسر , و "أحمق من نعامة" لأنها إذا مرت ببيض غيرها حضنته و تركت بيضها , و أحمق من رخمة , و "أحمق من عقعق" لأنه يُضيع بيضه و فراخه , و "أحمق من كروان" لأنه إذا رأى أناساً سقط على الأرض فيأخذوه ...

و أختم بهذا البيت:
لكلٍ داءٍ دواءٌ يستطبُ به  ***  إلا الحماقة أعيت من يداويها

و يا قرّاء مدونتي تذكروا أن:
"علاج الأبدانِ أيسرُ خطباً  ***  حين تعتلُ من علاجِ العقولِ" ...
و دُمتم سالمين.

عن الكاتب

Abu-Yumna Al-Shammakhi

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدون