عائد رغم الخطى .. بوح آخر

قالوا جفوتْ
ظنوا بأني قد سلَوْتْ
أني نسيتُ الوعدَ أنكرتُ العهودْ
وبأنّ دهرَ الوصلِ ماتَ ولن يعودْ
هم ما دروا أني خلوتُ إلى الخُطى
أي الخطى؟
تلك الخطى
تلك التي حطّتْ رحالي في اغترابْ
رضيتْ على كُرهٍ بما لا يُستطابْ
حطتْ رحالاً حُلمُها فك القيودْ
قالت بملء الصمتِ قطعًا لن تعودْ

خاطبْـتها .. لمَ يا خطى
عاتبْـتها .. لمَ يا خطى
ونهرتها وزجرتها
مِنْ ثـَـم عُدت رجوتها

لمَ يا خطى
 

سيُظنُ حتمًا أنّ ذاك تكبرا
كُلٌ سَينهشُ جانبي
بعضٌ يقولُ تبلدًا
بعضٌ يقولُ تحجرا

لمَ يا خطى
ترضينَ فيّ نقيصة ً
أن يستبيحَ البعضُ بعضي بالعتابْ
أو يشتهي المغتابُ نهشي في الغيابْ

لمَ يا خطى
إنْ كنتِ ترضينَ انتقاصي ما رضيتْ
انسي رجوتكِ ما جنيتُ فقد نسيتْ
لا تذكريه أمامهم
قد يُستبان أمامهم لما يروني قادمًا .. تعدوا الخطى ..
رغم الخطى
فلربما عند اللقاءْ
يعلو الحنينُ على الجفاءْ
يدري المُعاتِبُ أنني
لا ما جفوتُ ولا سلوتْ
يدري الأحبة أنني
لا ما جفوتُ ولا سلوتْ
أبو يمنى الشماخي .. آخر ليالي ديسمبر 2016

تم النشر بواسطة Abu Yumna Al-Shammakhi

شاهد أيضا في هذا القسم

هناك تعليق واحد

  1. قريبا النسخة الصوتية من النص في قسم مرئيات الواحة

    ردحذف

شاركنا بتعليقك Post a comment

اذهب لأعلى الصفحة

شاهد آخر الاصدارات